ClickCease العلاج الوظيفي | Hope Abilitation Medical center

العلاج الوظيفي

يقوم خبير العلاج الوظيفي للأطفال بالتركيز على العادات الطفولية مثل اللعب والمهام المدرسية والرعاية الاجتماعية والذاتية.

ويتمثّل هدف مركز الأمل الطبي لتطوير القدرات في الوصول لخطة العلاج المُثلى بالعمل على تلبية احتياجات الأطفال والعمل معهم والوصول للاستقلالية بشكل كامل.

وهناك تدريبات تكامُل الحواس (وهي عملية نتلقّى من خلالها المعلومات من البيئة المحيطة عبر الحواس ونقوم بتنظيم تلك المعلومات للاستفادة بها في الأنشطة اليومية)، ويعمل خبراء العلاج الوظيفي بمركز الأمل على تحديد المهارات الأساسية اللازمة للتعلُم وتنفيذ المهام.

ويعمل العلاج الوظيفي للأطفال على:

  • تحسين المهارات الحركية
  • التنسيق بين جانبي الجسم
  • التنسيق الحركي بشكل كامل
  • مهارات الإدراك البصري
  • انتباه الجسد
  • التطبيق العملي
  • أعصاب العينين
  • مهام الحياة اليومية
  • اللعب
  • المهارات الاجتماعية

والمعالجين لن يقوموا فقط بالعمل مع الأطفال لكنهم سيعملون أيضاً مع أولياء الأمور ومقدمي الرعاية والمُعلمين من أجل ممارسة جميع المهارات التي تم اكتسابها حديثاً.

متى يجب عليك أن تأتي إلينا من أجل مقابلة المُعالِج الوظيفي؟

حين يكون عمل الطفل غير متناسب مع المرحلة العُمرية أو حين تكون هناك صعوبات أمام قيام الطفل بالمهام اليومية بشكل يسير، يجب عليك حينها مقابلة المُعالِج الوظيفي. وسيستفيد الأطفال إذا ما كان لديهم:

  • نقص في التوازن (طفل غير بارع)
  • صعوبات في الكتابة اليدوية أو قلة الرغبة في الكتابة
  • عجز تجاه عملية التعلُم
  • تأخُر المهارات الحركية
  • مشكلات في طول أو قوة العضلات
  • قلة الانتباه
  • انخفاض المهارات الإدراكية البصرية
  • صعوبات في تناول الطعام من حيث الحواس وكذا الأطفال الذين يأكلون بصعوبة أو يعانون من الفوضى في تناول الطعام
  • انخفاض في المهارات الحركية الكلية
  • عدم القدرة على أداء المهام المعيشية اليومية (تناول الطعام وارتداء الملابس وخلعها... إلخ بما لا يتناسب مع المرحلة العُمرية للطفل.

ويمكن إجراء تقييمات موحدة طبقاً للمرحلة العُمرية من أجل تنفيذ خطط علاجية محددة، وكي ننجح في تحقيق ذلك فنحن نقوم بعمليات تقييم مستمرة للتأكيد على تحقيق الأهداف. ولذلك فإن هدف العلاج الوظيفي بمركز الأمل يتركز حول دعم الأطفال من أجل تنمية مهاراتهم التي يحتاجونها كي يتحولوا إلى بالغين لا ينقصهم الاعتماد على الذات.